اجمل حدائق سيشل

حدائق سيشل هي واحدة من أهم مقاصد السياحة في سيشل والأكثر زيارة على مُستوى العالم، بل ويُمكننا القول إن سيشل بأكملها حديقة ومحمية طبيعية كبيرة، حيث يوجد 115 جزيرة هي عدد جزر سيشل لا تخلو جميعها من الحدائق الطبيعية والغابات الاستوائية.

بما فيهم الجزر الغير مأهولة بالأساس، أو تلك التي لا تستخدم سوى لنشاطات السياح في المتعة والترفيه والسفاري والتخييم دونما وجود للسكان عليها، إذن نحن أمام شكل خاص ونمط فريد من الحدائق في سيشل، ليست كتلك التي أُعدت بمعرفة البشر، بل هي ظلال الطبيعة على تلك البقعة من العالم القابعة في المحيط الهندي.   

افضل فنادق سيشل

مُتنوعة هي فنادق سيشل التي إما تطل أو تتوسط واحدة من حدائق سيشل الغنّاء المُرقة الكثيفة، وهي الميزة التنافسية التي فاقت بها هذه الفنادق نظيراتها بالعالم كله، خصوصًا عند إضافتها إلى تألق تلك الفنادق في الخدمة ومرافق الترفيه والتسلية والبهجة المناسبة لجميع الأعمار، إليكم مجموعة مُختارة من أفضل فنادق سيشل الأكثر مبيعًا.  

اعرض الفنادق موقع وجهات

محمية فالي دي ماي الوطنية

يُمكننا وصفها بأنها اجمل حدائق سيشل كلها، حيث تحتضن بداخلها عدد من أقدم الغابات الاستوائية على سطح الأرض، حتى إن بعضها يعود زمنيًا لعصور ما قبل التاريخ، إلى جانب اشتمالها على قرابة 4 آلاف نوع من أشجار الفواكه وحدها، وهي صنوف الفواكه التي لا نظير لها بكل دول العالم، وتعد سيشل الموطن الوحيد لها ومُصدرتها لباقي الدول، من هذا التفرد والثراء والتنوع النباتي آثرت منظمة اليونيسكو ضمها لقائمة التراث العالمي حفاظًا عليها، خاصةً مع غناها أيضًا بالعديد من فصائل الحيوانات والزواحف والطيور، مثل أنواع السحالي العملاقة وطيور بلبل سيشيل واليمام والببغاء الأسود التي تعد نادرة.

حدائق سيشل

حديقة مورني

ضمن الأجمل بين حدائق سيشل وأيضًا والأكبر، لأنها تغطي نحو خُمس مساحة جزيرة ماهي الخلابة، ويزيد على بهائها وجمالها النباتي وقوعها كحزام أخضر وسط سلسلة جبال مورني الصخرية التي ترتفع إحدى قممها لحوالي 905 متر كاملة، مما يمنح عشاق التسلق إطلالة بانورامية رائعة على كامل العاصمة فيكتوريا وسواحلها الشاطئية ومحيطها من مستعمرات الشاي.

حدائق سيشل

إيدن (أو عدن) اكواريوم

اجمل حدائق سيشل النباتية الاستوائية الرائعة، أغناها أيضًا بصور وأشكال متنوعة جدًا من الحياة البرية والحياة البحرية، فقد أكدنا على أن الدولة بكامل مساحتها تُصنف كمحمية طبيعية، برية وبحرية، من ههنا تأسس هذا الأكواريوم بالعام 2005م، كواحد من أجمل وأبرز اماكن سياحيه سيشل خصوصًا مع عدم اعتماده بأي شكل من الأشكال وتحت أي ظرف على تقنيات التربية والتغذية الاصطناعية، بل إن جميع الكائنات البحرية الموجودة هنا تعيش وتتغذى وتكبر وتنمو في أجواء طبيعية بالكامل، حتى إن وضعية الحوض المائي نفسها تتوسط مساحة شاسعة من النباتات الاستوائية لتشبه إلى حد بعيد البحيرات الطبيعية العملاقة وسط الغابات المطيرة.

حديقة فيكتوريا النباتية

تجمع سمات الرواج والشهرة بين حدائق سيشل كلها من خلال عوامل عدة، فهي ليست حديقة واحدة، بل عدة حدائق نباتية لكل منها مميزاته عن التي تجاورها، ثم إن تأسيسها يعود للعام 1901م، مما يعني القدم والأصالة، ثم إنها تقع في العاصمة فيكتوريا، مما يعني مكانتها المتقدمة على مراكز السياحه في سيشل كلها،

أضف إلى ذلك امتداد مجموعة حدائق سيشل هذه على مساحة تصل لحوالي 15 فدان كاملة، تتنوع خلالها أنواع الأشجار والنباتات المختلفة، بما فيها أشجار ونباتات التوابل والبهارات من أمثال القرنفل وجوزة الطيب والفانيليا واشجار الفواكه الاستوائية المختلفة، كما أن الحدائق المورد الأول والمصدر الرئيسي لثمار جوز الهند الضخمة التي تزن الواحدة منها أكثر من 3 كجم، فضلًا عن استوطان الزواحف والطيور النادرة أمثال الحمام الأزرق وسلحفاة الدابرا.

حدائق سيشل

محمية جزيرة أريد

تغطي المحمية النباتية/البرية كامل مساحة الجزيرة، مما جعلها بالكامل واحدة من حدائق سيشل التي تخصص لها برامج زيارات سياحية مستقلة، فمع نوادر المكونات والمحتويات النباتية من أشجار وأزهار ومسطحات غابات مطيرة ممتدة، مثل أنواع نباتات رايت جاردينيا والسرخس والبيبونيوم، هناك أيضًا تعيش مئات الأنواع من نوادر الطيور البحرية والبرية المحلية أمثال طيور واربيلر وماغبي روبن وفودي، وكذلك الطيور المهاجرة التي تستقر على الجزيرة بضعة أشهر كل عام، بجانب أعداد غفيرة من السحالي البرية والبحرية والثعابين، بخلاف 400 نوع مختلف من الأسماك منها القرش والحوت والطائر.

حدائق سيشل

حديقة دو روي

قد لا يتصور أحد تواجده في حديقة بهارات فقط، ولكن هذا واقع حقيقي مع تلك الحديقة من حدائق سيشل الواقعة على عدة تلال مرتفعة ناحية الشاطئ الجنوبي الشرقي لجزيرة ماهي، ويعود أصل تكوينها الطبيعي إلى القرن 18 الميلادي، وتعد المورد الأساسي للعديد من أنواع التوابل والبهارات المنتشرة في كل مطابخ العالم، من ههنا يستشعر المتجول في أرجاءها مزيج العبق القوي والروائح النفّاذة المنبعثة من توابل القرفة والقرنفل وجوزة الطيب والفانيليا، والأشهى المطعم القائم هناك، والمتخصص في إعداد وجبات طازجة تعتمد بشكل كبير على تلك التوابل خاصة، ليجتمع عمل حاستي التذوق والشم في إبهار الرواد،  الحديقة أيضًا موطن لأنواع من السلاحف البرية.

حدائق سيشل