متاحف الرياض : قائمة من اشهر متاحف في الرياض

متاحف الرياض تجسيدًا حقيقيًا لكل أبعاد التاريخ والثقافة السعودية، التي تُعد في أصلها أبعاد وركائز التاريخ والثقافة للمنطقة العربية بالكامل، بداية من حدودها الشمالية مع الشام، حتى حدودها الجنوبية مع اليمن، من هُنا لعبت وستظل المتاحف دورًا أصيلًا في ذيوع وتنمية السياحة في الرياض خاصة، والمملكة جميعًا عامةً، والمنطقة الخليجية عامةَ العامة، ويتعزز هذا الطرح بانتشارها بعموم المدينة، وتصنيفها حسب ما تضم من معروضات، لتصير زيارة كل متحف من تلك المتاحف جولة سياحية سعيدة، وجولة معرفية مُتخصصة، ولذلك لا تُستثنى المتاحف من أي برنامج سياحي بالرياض، حيث أن مجموع الأنشطة المعرفية والترفيهية التي تُقدمها تلك المتاحف لزوّارها كثيرة ومتنوعة، وهذا ما سنعرضه بهذا المقال، بجانب عرض لأهم وأرقى فنادق الفنادق القريبة جغرافيًا.

افضل فنادق الرياض

تُمثل الرياض بموقعها الحيوي والمثالي ملاذًا للباحثين عن أجواءٍ خليجية أصيلة مليئة بالمناظر الطبيعية الرائعة، لذا أُعدت فنادق الرياض الآخَّذاة الطابع وشديدة التنوع وتأهلت لاستقبال كافة الزائرين موفرة الواقعية الخليجية ممتزجة بروح العصر والحداثة والتي ظهرت جليًا على إقامات الضيوف فكانت حلمًا واقعيًا من الرفاهية والراحة المطلقة والترفيه المثالي، بنما أن هُنالك الكثير من فنادق الرياض القريبة تتميزها بقربها من أهم معالم السياحة بها ومن أشهرها تلك الفنادق التي تتجاول او قريبة من متاحف الرياض خدمةً لنزلاءها في تقديم زيارتها قبل الشروع في أنشطة أبعد مكانًا.

اعرض الفنادق موقع وجهات
افضل فنادق الرياض

افضل متاحف الرياض

ولأن المتاحف بشكلٍ عام هي ذاكرة الأمم والشعوب؛ فلهذا تُعد متاحف الرياض أحد أهم معالمها السياحية التي تستقطب الزائرين، حيث تجمع بداخلها النفائس التراثية والمعاصرة تخليدًا للحقائق، كما أنها تُعد خزانة الأسرار التي تحفظ تاريخ البلاد للأجيال القادمة ويحكي الواجه الحضارية في تاريخ الأمة، جمعنا لكم أشهرها:

المتحف الوطني في الرياض

أكثر متاحف الرياض انتشارًا ورواج بين السياح الوافدين للمدينة، لأنه سردية تاريخية فنية هي الأضخم بالمنطقة العربية كلها، يعود افتتاحه للعام 1999م، شاغلًا مساحة تصل لنحو 17 ألف متر مربع، واقعة شرق مركز الملك عبد العزيز للتاريخ، ولذلك زيارته وزيارة المركز إلمام بكامل التاريخ السعودي مُنذ عصور الإنسانية الأول، ويشهد على ذلك تكون المتحف من 8 قاعات، لكل واحدة منهم تخصص يحكي تاريخ جزئية ما من جزئيات التطور بالمنطقة العربية، فهُناك قاعة التاريخ الطبيعي؛ فالإنساني، فالثقافي، فالسياسي، فالديني، وعليه مرويات عن كل تفاصيل الحياة العربية تُقدمها تلك القاعات، ويتأكد هذا حينما نعرف أن إجمال ما تعرضه القاعات يفوق 3700 قطعة، فضلًا عن وثائق ووسائل تصويرية يصل عددها إلى 900، وأفلام وثائقية بعددٍ يتجاوز 45 فيلمًا، ومُجسمات شارحة تزيد على 45 مجسم أيضًا.

متاحف الرياض

متحف الآثار في الرياض

متحف تابع لكلية الآثار بجامعة الملك سعود، ويقع بداخل الحرم الخاص بها، وتزيد مكانته بين متاحف الرياض لأسباب أقدميته بينها جميعًا، حيث افتتح بالعام 1967م، وكذلك لأن معروضاته خلاصة تعب ومجهود أبناء هذه الهيئة الأكاديمية من حفريات وكنوز، ولهذا يُعد أكثر المتاحف سردًا للأوجه الحضارية في تاريخ الأمة، وبخاصة للفترة الزمنية الأولى لظهور الإسلام، من معروضات المتحف آثار حجرية وحُلي وجواهر وصور جدارية ومسكوكات معدنية وفخارية.. وغيرهم مما يتجاوز عدده 873 قطعة، وأغلبها من النادر والفريد، وبخاصة في أنواع العملات المعدنية التي تعود تاريخيًا لعصور ما قبل الإسلام.

متاحف الرياض

متحف صقر الجزيرة للطيران – اشهر متاحف الرياض

متحف الرياض المُتخصص في إثبات تطورات القدرات القتالية للقوات الجوية السعودية مُنذ نشأتها بأوامر مؤسس المملكة الملك عبد العزيز حتى يومنا هذا، حيث يهتم المتحف بعرض تفاصيل الأحداث والحقائق التاريخية التي ساهمت في هذا القطاع القتالي الهام، وهي التفاصيل التي يزيد عمرها على 800 عام كاملة، وذلك من خلال عرضه لمجموعة كبيرة من الطائرات ونماذج المحاكاة والأسلحة الجوية المُستخدمة أولًا في التدريب والتشغيل، وكذلك عرض مستندات ووثائق وصور وقرارات سياسية وعسكرية توضح حقيقة هذا التطور.

متاحف الرياض

قصر المصمك الرياض

شهد هذا القصر المُشيد بالعام 1895م على العديد من الأحداث السياسية والعسكرية المفصلية في تاريخ الأمة السعودية، والتي انتهت من داخل جدارن هذا الحصن بفتح الرياض وخضوعها لسلطان المؤس الأول الملك عبدالعزيز آل سعود رحمه الله، وهو ما يجعل زيارته بحد ذاتها استكشاف لكثير من الغموض التاريخي واستجلاء للحقيقة ناصعة، ثم آثرت الدولة منتصف تسعينات القرن العشرين تخصيص القصر كمتحف من متاحف الرياض لعرض تفاصيل أدق وأسهل في التصور عن حياة الملك المؤسس وعمله لتوحيد المملكة، وذلك عبر مجموعة كبيرة من الصور والخرائط والمُجسمات والأسلحة التي استخدمت واقعيًا في حروب التأسيس الأولى، فضلًا عن تخصيص قاعة للعروض السينمائية لمجموعة كبيرة من الوثائقيات.  

متاحف الرياض

متحف تاريخ العلوم والتقنية بالإسلام

لعله أكثر متاحف الرياض تخصصًا في تاريخ العلوم، حيث تتمحور كل معروضاته التاريخية، والتي تناهز عشرات المئات من العدد، تتمحور حول عرض التاريخ الحقيقي للمُنجزات العلمية والاختراعات والمكتشفات الخاصة بعلماء المسلمين في الطب والفيزياء والفلك والبصريات والكيمياء والهندسة والعمارة والجغرافيا… وغيرهم، بدايةً من القرن الثالث إلى القرن العاشر الهجري، وذلك عبر نماذج لطواحين الهواء والنافورات المائية وآلات رصد الفلك وآلات الملاحة والآلات الحربية وآلات تقطير ماء الورد وسبك الذهب والمعادن وآلات رصد اتجاه القبلة والأدوات الطبية والجراحية ومضخات المياه والساعات المائية والشمعية… إلخ، كما يضم المكان بطابقه الثالث قبة فلكية تضم قاعة دائرية تستضيف نحو 215 شخص من خلال مقاعد دواره، تُمكنهم من مشاهدة محاكاة شبه حقيقية للفضاء والأفلاك والمجرات.

متاحف الرياض

متحف ديار العز الرياض

ديار العز متحف عمد إلى تأسيسه بالرياض “سعيد الغامدي”، ويهتم بعرض العملات النقدية، حيث يبلغ عدد معروضاته منها حوالي 12 ألف قطعة معدنية وورقية، كما تعرض واحدة من قاعات المتحف مجموعة تراثية من أزياء وملابس النساء وأدوات التزين والتكحل، وكذلك مجموعة من الطوابع البريدية والوثائق وأدوات الطهي وتناول الطعام المصنوعة من الفخار ومن جلود الحيوانات.

متاحف الرياض

متحف الصادرية الرياض

واحد من أكبر متاحف الرياض في المساحة، حيث يصل لما يزيد على 14 ألف متر مربع، الموزعة عليها عدة قاعات عرض، تشمل على تحف ونماذج نادرة وفريدة من مُجسمات الطرازات المعمارية بأنواعها، العالمية والعربية والإسلامية، وأكثر معروضاته من أشكال عمارة نجد وعمارة عسير وعمارة اليمن والعمارة الآسيوية والورسية، كما يضم نماذج لعمارة قبة بيت المقدس، ومسلة ترمز لمُقاومة الشعب الفلسطيني للاحتلال على مر العصور مُنذ النكبة حتى اليوم، وملحق بالمبنى الرئيسي آخر فرعي على مساحة 1500 متر مربع، خُصص للتراث الشعبي العربي في الأزياء والأدوات المُستخدمة اجتماعيًا، ومبنى آخر للمخطوطات والعملات العربية والإسلامية.

متاحف الرياض

متحف الدلم الرياض

تأسس على يد “إبراهيم عبد العزيز الشاهين”، وإن شئنا أطلقنا عليه متحف الرياض الاجتماعي، نظرًا لأن كل المعروضات الموجودة بقاعات المتحف الخمس عبارة عن قطع تراثية من الحياة الاجتماعية لسكان المنطقة العربية، شاملةً بذلك العمـلات المُتداولة وحلي الزينة والفضيات وأدوات سقيا الماء وأدوات الزراعة وأبـواب المنازل ومصابيح الإضاءة الزيتية والموازين والملابس والأزياء وأدوات صنع وتحضير القهوة وأواني وأدوات الطبخ وتناول الطعام.

متاحف الرياض